طول القضيب الذكري وحجمه – معلومات عامة

طول القضيب الذكري وحجمه – معلومات عامة

هنالك الكثير من المعلومات الخاطئة حول الطول الطبيعي للعضو الذكري (القضيب)  بالاضافة الى جدوى الطول لاتمام العملية الجنسية ……….فيما يلي بعض المعلومات عن طريقة القياس الطبية والآفاق في علاج القصر

للعضو الذكري ثلاثة قياسات ممكنة هي:
الطول بوضعية الاسترخاء: ويعرف بأنه المسافة من الوصل القضيبي العاني وحتى صماخ البول (ذروة القضيب) .
الطول بوضعية التمطيط (القريبة من وضعية الانتصاب): نفس القياس السابق ولكن بتمطيط القضيب للحد الأقصى.
الثخانة : وهو المحيط عند منتصف القضيب
أجريت دراسات عديدة لتحديد أرقام تلك القياسات الطبيعية من غير الطبيعية وتم استثناء الرجال المصابين بأمراض خلقية أو غدية أو تناسلية أو غيرها حيث تكون التغيرات في أحجام القضيب ثانوية، أي تالية لهذا المرض .

جدول بالأرقام الطبيعية (سم) لتلك القياسات الثلاثة:

 

  الحد الوسطي الحد الأدنى الحد الأقصى
الطول في حال الاسترخاء 9 5 13
المحيط في حال الاسترخاء  10 8,5 11,5
بالتمطيط 12,5 7,5 17,5

 

 

كما أجريت دراسات عديدة حول علاقة طول القضيب مع طول قامة الرجل ووزنه فتبين ما يلي :
1 – طول القضيب بحالة الاسترخاء تتناسب طرداً مع طول الرجل وعكساً مع وزنه .
2 – محيط القضيب بحالة الاسترخاء أيضاً تتناسب طرداً مع الطول وغير متناسبة مع الوزن
3 – طول القضيب بالتمطيط يتناسب طرداً مع الطول وعكساً مع الوزن .
4 – وطبيعي أن هناك تناسب بين الطولين في حالة الاسترخاء وبالتمطيط

إن 2,5 % فقط من الرجال لديهم أحجام أقل من الحد الأدنى الطبيعي حيث يبلغ طول القضيب بحالة الاسترخاء أقل من 4 سم وبالتمطيط أقل من 7 سم .
إن سبب عدم تناسب محيط القضيب مع الوزن هو عدم وجود شحم في جسم القضيب أما التناسب العكسي بين الطول والوزن فربما سببه عمق النسيج الشحمي في قاعدة القضيب فوق العانة عند مفرطي الوزن مما يخفي جزءً هاماً من الطول الوظيفي للقضيب . أما حالات القضيب المفرطة أي التي تتجاوز الأرقام الطبيعية وهي 17,5 سم في حال التمطيط ( تقريباً 18-20 سم بوضعية الانتصاب ) فهي قليلة جداً .
إن أكثر التساؤلات التي ترد من الرجال هي حول قصر القضيب لذا يمكن الرجوع الى الأرقام أعلاه للتأكد من صحة الشكوى .. أما فيما يتعلق بتطويل القضيب أو تعريضه فهذا ممكن جراحياً اذ أن تعريضه يتم بنقل النسيج الشحمي من تحت جلد البطن الى تحت جلد القضيب ,

أما تطويله فيكون على طريقتين
1 – تطويل من 2 – 4 سم بتحرير الأربطة التي تشد القضيب الى عظم العانة فيتحرر جزء من القضيب ( المخفي ) ليصبح طولاً وظيفياً .
2 – تطويل أكثر من 4 سم فيتم بزرع أجزاء من أضلاع الصدر وبالطول المطلوب فوق الأجسام الكهفية وتحت الحشفة ( الجسم الإسفنجي ) .
وعادة لا تستطب عمليات التطويل إلا إذا كان طول القضيب بالاسترخاء أقل من 4 سم ومحيطه أقل 7سم.

=========================================

د. عبدو خير شمس الدينأخصائي الجراحة البولية و أمراض الذكورة


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *