تغذية الطفل الرضيع مشاكل وحلول

تغذية الطفل الرضيع مشاكل وحلول

تغذية الطفل الرضيع مشكلة تعاني منها كل الأمهات دون استثناء. لذا، من المهم أن تتعرفي على أفضل أنواع تغذية الطفل الرضيع، والمشاكل والحلول الخاص بها.

خاصة وأن الطعام أو التغذية يعد من أكبر المشاكل التي تعاني منها الأمهات في جميع أنحاء العالم، خاصة مع أطفالهم الرضع. لذلك، نقدم لك هذا الدليل المبسط الذي يوضح أكثر مشاكل الطعام شيوعاً بين الرضع، وكيفية التعامل معها.

طفلك يتجنب تناول الأطعمة الجديدة

أنها مجرد حقيقة من حقائق الحياة: حيث تقول الدكتورة إليزابيث وارد مؤلفة كتابThe Complete Idiot’s Guide to Feeding Your Baby and Toddler أن معظم الأطفال الرضع يقومون برفض تجربة أي نوع جديد من الطعام. ومن أجل مساعدة طفلك على قبول الأطعمة الجديدة، ابدأي بجعله يتناول كميات صغيرة من الطعام. أيضاً، حاولي أن تجعلي الطعام الجديد يشبه إلى حد ما أحد الأطعمة المفضلة والمحببة له. فعلى سبيل المثال، إذا كان يحب تناول الجزر المهروس، اجعليه يجرب تناول البطاطس المهروسة.

الأكل بطريقة فوضوية : “طفلك يطعم الأرض

إذا وجدتي الحبوب والسريلاك منثورة على الأرض، والبازلاء في شعر طفلك. هنيئاً لكِ، فطفلك الصغير يحاول أن يظهر بعض علامات الاستقلال والاعتماد على النفس. فعند بلوغ 9 أشهر، يرغب الكثير من الأطفال في السيطرة على كل ما يتعلق بطعامهم وأين يضعونه ومتي يأكلونه. وعلى الرغم من أنه من الصعب على الأمهات الجلوس دون تدخل ومشاهدة هذه الفوضى، فإن هذه الخطوة تعتبر مهمة لتعلم طفلك، نموه، واعتماده على نفسه.

البصق، القيء، والارتجاع

من الطبيعي أن يقوم الأطفال بالبصق قليلاً، خاصة بالنسبة لحديثي الولادة. فجهاز الطفل الهضمي لا يزال في طور النمو. كما يمكن أن يعاني الأطفال من الارتجاع، مما يعني ارتجاع الطعام الموجود في المعدة إلى المريء. وللمساعدة في السيطرة على هذا الارتجاع، حاولي أن تطعمي طفلك بشكل أكثر بطئاً أو اجعليه يتناول كميات أقل في كل مرة. كما ينبغي توسيع الحفاضة عن بطنه بعض الشيء، واحرصي على أن يكون في وضع مستقيم بعد تناول الطعام. وتجدر الإشارة إلى أنه دائماً ما تنتهي معاناة الطفل مع الارتجاع بدون أي علاج عندما يتراوح عمره ما بين 12 ل14 شهراً.

رفض الطعام: طفلك لا يرغب في تناول الطعام

في بعض الأحيان، قد تقدمين بعض الطعام لصغيرك، لكنه يدير رأسه بعيداً، أو يغلق فمه بقوة، أو يقوم بإبعاد الملعقة. قد يرفض الأطفال تناول طعامهم ما بين الحين والآخر، للعديد من الأسباب: منها أنهم يشعرون بالتعب، المرض، أو فقط يشعرون بالشبع أو الامتلاء. لا تجبري طفلك على تناول الطعام. يمكنك أن تتصلي بطبيبك إذا كنتِ تشعرين بالقلق حيال الأمر.

كيف تتعاملين مع طفلك الذي يصعب إرضاؤه فيما يتعلق بالطعام؟

على الرغم من أن صعوبة إرضاء طفلك فيما يتعلق بالطعام قد تستمر لأسابيع أو حتى شهور، إلا أنها نادراً ما تدوم. ويمكن أن يكون من الصعب إرضاء طفلك لعدة أسباب؛ فعندما لا يكون الأطفال في أفضل حالاتهم، على سبيل المثال خلال فترة التسنين، الأطعمة المألوفة تجعل طفلك يشعر بالراحة. أو قد يكون طفلك ليس جاهزاً بعد لتجربة نوع جديد من الطعام. احرصي على ألا تقدمي لطفلك أطعمة سريعة أو جاهزة لأن هذا كل ما يرغب به. تأكدى من تقديم طعام صحي له، فالطفل الجائع سيأكل الطعام المقدم له في نهاية الأمر.

عدم التحمل والحساسية تجاه بعض الأطعمة

8% من الأطفال يعانون من حساسية الطعام. فأعراض مثل الطفح الجلدي، الإسهال، القيء، أو آلام البطن يمكن أن تظهر فجأة. وعلى الرغم من أن الأطفال قد يعانون من الحساسية تجاه أي نوع من الطعام؛ إلا أن الحساسية ضد اللبن، المكسرات، البيض، الصويا، القمح، والمحار، أكثر أنواع حساسية الطعام شيوعاً. أما عدم تحمل الطعام، فهو أكثر شيوعاً بين الرضع مقارنة بالحساسية، وقد يسبب الغازات، الانتفاخات وآلام البطن. إذا كنتِ تشكين في إصابة طفلك بحساسية تجاه بعض الأطعمة، تحدثي مع طبيب الأطفال لإيجاد أطعمة آمنة له.

المغص وشهية الرضع

يعاني ما يقرب من اثنين من كل خمسة أطفال من المغص، ويعبرون عن ذلك عن طريق البكاء على مدى ساعات في كل مرة يشعرون بالمغص. يمكن أن يبدأ طفلك في الشعور بالمغص عندما يبلغ ثلاثة أسابيع، وعادة ما ينتهي المغص عندما يبلغ شهره الثالث. وعلى الرغم من أن المغص لا يؤثر على شهية طفلك، أو قدرته على تناول الطعام، فإن الطفل الذي يشعر بالمغص، قد يحتاج بعض الوقت ليهدأ قبل أن يتناول الطعام، وقد يكون أكثر ميلاً لبصق الطعام. ومع ذلك، تحدثي مع الطبيب إذا أصيب طفلك بالقيء، الإسهال، الحمى، فقدان الوزن أو وجود مخاط أو دم في البراز، فكل هذه الأعراض ليست ضمن أعراض المغص.


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *