اعراض انقطاع النفس اثناء النوم عند الاطفال

ما هي اعراض انقطاع النفس اثناء النوم عند الاطفال وهل يمكن أن يعاني الأطفال من هذه المشكلة بالفعل، وما الذي قد يحدث لهم مستقبلاً.؟

اعراض انقطاع النفس اثناء النوم عند الاطفال

قد يستغرب البعض أن يعاني وجود اعراض انقطاع النفس اثناء النوم عند الاطفال معتقدين أن متلازمة انقطاع النفس خلال النوم مرتبطة فقط بالبالغين، إلا أنه ومع كل أسف يمكن أن يصاب الأطفال أيضاً بهذه المشكلة المؤرقة التي تنجم عنها اضرار صحية.

فما هي اعراض توقف أو انقطاع تنفس الاطفال خلال النوم، وكيف يمكن مراقبتها وعلاجها؟

تشخيص حالة انقطاع النفس خلال النوم عند الاطفال:

يحدث أن يانقطاع النفس عند الأطفال ليلاً، بسبب انغلاق جزئي أو كلي للممرات الهوائية التي تمرر الهواء من الأنف والفم إلى الرئتين، وفي هذه الحالة فإن الطفل يشعر بالاختناق ويستيقظ دون أن يحصل على القسط الكافي من النوم ليلاً. ما يجعله مرهقاً طوال اليوم. وقد يصاحبه شعور بالنعاس والتعب طيلة اليوم، وتكون انتاجيته وحيويته أقل من أقرانه من الأطفال.

فبحال كان لديك طفل يعاني من النعاس نهاراً، وخمول وتعب مستمر، فالأفضل مراقبته نومه ليلاً لمعرفة إن كان يعاني من اختناقات في التنفس أم لا.

أسباب اصابة الاطفال بانقطاع النفس ليلاً:

يوجد العديد من الأسباب التي قد تؤدي بالطفل إلى الاختناق ليلاً، ومع معرفة الأسباب يمكن أن يحدد الأطباء العلاج المناسب،ولكن بشكل عام فإن الأسباب عادة ما تكون ما يلي:

  • تضخم الغدة الدرقية:

عندما تتضخم الغدة الدرقية فإن المساحة التي يمر منها الهواء تصبح ضيّقة، وبالتالي يصبح الاختناق عرضاً ومؤشراً على عدم وجود مجرى واسع كاف لمرور الهواء للرئتين.

  • السمنة وزيادة دهون الجسم:

يمكن أن تكون سمنة الطفل أحد الأسباب الأساسية في إصابة الطفل بوقف التنفس ليلاً، حيت تتراكم الأنسجة الرخوة المحيطة بالمجاري الهوائية مانعة الهواء من المرور بسلاسة للرئتين، ما يجعلها ضيّقة فينعكس على الطفل بصعوبة التنفس ليلاً.

  • بعض الأمراض العصبية العضلية:

من الأسباب الممكنة التي تؤدي إلى اختناق الأطفال اثناء النوم، وجود بعض الأمراض العصبية العضلية التي ينجم عنها فقدان قوة العضلات.

اعراض انقطاع النفس أثناء النوم عند الأطفال:

من أعراض انقطاع النفس أثناء النوم:

  • الشخير.

يتسبب ضيق المجرى التنفسي بحدوث شخير عند الأطفال بسبب مرور الهواء في مجرى ضيّق.

  • زيادة التعرق ليلاً بدون سبب مقنع.

يمكن أن يتعرّق الطفل ليلاً دون أن يكون الجو ساخناً، أو بدون سبب منطقي، وذلك بسبب انقطاع النفس لديه ليلاً.

  • رؤية الكوابيس.

قد يعاني الطفل من الكوابيس ليلاً، وهو انعكاس لعدم راحته خلال النوم

  • السير أثناء النوم.

لا تستغرب هذا الأمر من طفلك بحال كان يعاني من انقطاع النفس أثناء النوم.

  • الصداع.

وهو من الأعراض الملازمة لعدم حصول الجسم على الأوكسجين الكاف خلال النوم وبسبب انقطاع التنفس.

  • صعوبة تركيز الطفل خلال اليوم

يفقد الطفل القدرة على التركيز ويشعر بالنعاس طوال اليوم بسبب ما عاناه خلال النوم ليلاً.

  • استيقاظ الطفل ليلاً بسبب انقطاع التنفس

من الأمور الشائعة استيقاظ الطفل ليلاً بسبب انقطاع تنفسه، وقد يقفز من السرير وهو يشهق وقد يستيقظ ويجري أو يصرخ، بسبب شعوره بعدم القدرة على اخذ نفس.

مخاطر انقطاع النفس عند الأطفال خلال النوم

لا تقف مشكلة انقطاع النفس ليلاً عند الأطفال على جودة النوم فحسب، أو على النعاس والتعب خلال النهار، بل تتعداها لمشكلات أخرى عديدة، قد تصل إلى درجات سيئة، منها:

  1. تطور أمراض القلب.
  2. أمراض الأوعية الدموية.
  3. الموت المفاجئ لا قدر الله.

طفلي يعاني من انقطاع النفس خلال النوم فماذا أفعل؟

يجب زيارة الطبيب مباشرة وعدم التأخر في هذه الحالة. وذلك لتجنب حدوث مضاعفات هذه المشكلة الخطيرة.

وسيقوم الطبيب بإجراء اختبار للطفل، وتحديد سبب انقطاع تنفسه خلال النوم، وبالتالي تحديد أفضل الطرق للتخلص من هذه المشكلة.

علاج انقطاع النفس عند الأطفال اثناء النوم:

ويرتبط العلاج بالمسبب، فبحالة كان انقطاع النفس ليلاً بسبب السمنة، فيجب العمل على تقليل وزن الطفل وحرق الدهون لديه بالرجيم المناسب لعمره.

من العلاجات الممكنة تركيب جهاز ضغط مجرى التنفس الإيجابي، الذي يمنع انسداد مجرى الهواء في الليل، ورغن أنه وسيلة فعالة لمعالجة هذه المشكلة إلا أن الكثير من الأطفال لا يستطيع استخدامه ليلاً بسهولة، لأنه يسبب له ازعاج وعدم راحة.

من العلاجات الممكنة أيضاً العمل الجراحي، الذي يقوم الجراح فيه بإزالة اللحمية أو إجراء عملية جراحية على مستوى الفك أو الرقبة، وهو من العمليات الصعبة.

ولكن في جميع الأحوال، يجب علاج مشكلة انقطاع النفس عند الأطفال أثناء النوم، لإعطاءهم كفايتهم من النوم الجيد، وتجنب المضاعفات التي قد تؤدي إلى الوفاة المبكرة لا قدر الله.


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
1
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
1
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *