الوقاية من الزكام – 12 نصيحة تقيك من الزكام

لطالما ارتبط الشتاء بالزكام، والكثيرون يربطون الشتاء بالبرد والزكام، ولكن إن تخشى من الإصابة بالزكام وتود الوقاية منه وتجنب الإصابة به فعليك أن تتبع هذه النصائح السهلة


لطالما ارتبط الشتاء بالزكام، والكثيرون يربطون الشتاء بالبرد والزكام، ولكن إن تخشى من الإصابة بالزكام وتود الوقاية منه وتجنب الإصابة به فعليك أن تتبع هذه النصائح السهلة والتي ستجعلك تقضي الشتاء بإذن الله بدون الإصابة بالزكام.
1. إغسل يديك
 إن معظم فيروسات الزكام أو الرشح والإنفلونزا تنتقل بالتلامس المباشر، فالشخص المصاب يعطس على يديه ثم يلمس التلفون أو لوحة مفاتيح الكمبيوتر أو النافذة، وبما أن الجراثيم يمكن أن تعيش لساعات (وفي بعض الحالات لأسابيع) فإن شخصا آخر سيلتقطها عند ملامسته السطح الملوث. ولذلك إغسل يديك باستمرار وإذا لم تتوفر مغسلة، افرك يديك مع بعضهما البعض بشدة لمدة دقيقة حيث يساعد ذلك على قتل معظم الجراثيم أو استعمل مطهر اليدين الكحولي لتعقيم يديك.
2. لا تغطي وجهك بيديك عندما تعطس أو تسعل.
حيث أن الجراثيم والفيروسات تعلق بيديك، فإنك ستنقل هذه الجراثيم للغير في حال غطيت وجهك بيديك عند العطس أو السعال. إذا أردت أن تعطس أو تسعل استخدم منديلا ثم ارمه فورا. وإذا لم يكن معك منديل، أبعد وجهك عن الأشخاص القريبين منك.
3. لا تلمس وجهك.
إن فيروسات الرشح والإنفلونزا تدخل جسمك من خلال العينين أو الأنف أو الفم. والأطفال أكثر عرضة للإصابة حيث أنهم يلمسون وجوههم بشكل كبير، وبالتالي فإنهم ينقلون العدوى لآبائهم وأمهاتهم.
4. إشرب الكثير من السوائل.
إن الماء يغسل أجهزة الجسم وبالتالي يغسل السموم من الجسم. إن المعدل الطبيعي الذي يحتاجه الشخص البالغ من السوائل هو ثمانية أكواب يوميا. تستطيع أن تعرف إذا كنت تتناول كمية كافية من السوائل من لون البول، فإذا كان تقريبا عديم اللون فإنك تتناول كمية كافية من السوائل، أما إذا كان لون البول غامقا فذلك يعني أنك تحتاج للمزيد من السوائل.
5. خذ حمام بخار (ساونا).
لا يعرف بالضبط ما هو دور حمام البخار في الوقاية من الرشح، إلا أن احدى الدراسات وجدت أن الأشخاص الذين يأخذون حمام بخار مرتين في الأسبوع يصابون بالرشح بنصف عدد المرات التي يصاب بها الأشخاص الذين لا يأخذون حمام بخار. إحدى النظريات تفسر ذلك بأن الشخص يستنشق خلال حمام البخار هواء ساخنا يكفي لقتل فيروسات الرشح والإنفلونزا.
6. استنشق هواءا نقيا. 
إن الحصول على الهواء النقي بشكل منتظم ضروري خصوصا في الطقس البارد عندما تؤدي التدفئة المركزية إلى الجفاف وبالتالي يصبح الجسم معرض أكثر للفيروسات. إن الهواء الجاف يعمل على تجفيف الغشاء المخاطي في أنفك وحلقك مما يؤدي إلى تشققهما وهذا يعطي منفذ مناسب لفيروسات الرشح للدخول لجسمك.
كما أن الناس يقضون وقتا أطول داخل بيوتهم في الطقس البارد، وهذا يعني أن الجراثيم تنتقل بين الحشود بشكل أسهل.
7. مارس التمارين الرياضية الهوائية بانتظام.
إن التمارين الرياضية الهوائية تعمل على ضخ كميات أكبر من الدم، وهذا يجعلك تتنفس بشكل أسرع وبالتالي ينتقل الأوكسجين من الرئتين إلى الدم بشكل أسرع إضافة إلى أنه يجعلك تعرق. هذه التمارين تساعدك في زيادة الخلايا المناعية في جسمك.
8. تناول الأغذية الصحية.
وخاصة الخضروات الخضراء والحمراء والصفراء والفواكه التي تزودك بالفيتامينات.
9. تناول اللبن. 
أظهرت بعض الدراسات أن تناولك لفنجان من اللبن خالي الدسم يوميا يقلل من فرص تعرضك للرشح بنسبة 25% . يعتقد الباحثون أن البكتيريا النافعة الموجودة في اللبن قد تحفز الجهاز المناعي المقاوم للأمراض.
10. ابتعد عن التدخين. 
أظهرت الاحصاءات أن المدخنين يصابون بالرشح الشديد بنسب أكبر من غير المدخنين. حتى وجودك حول المدخنين يضعف جهازك المناعي. إن التدخين يجفف الأنف ويشل عمل الشعيرات المبطنة للغشاء المخاطي في الأنف والرئتين، هذه الشعيرات تطرد فيروسات الرشح والإنفلونزا. يؤكد الخبراء أن سيجارة واحدة تشل عمل هذه الشعيرات لمدة 30-40 دقيقة.
11. توقف عن تناول الكحول.
بالإضافة إلى أن حرام شرعاً، ويسبب جملة كبيرة من الأمراض، فإن تناول الكحول يثبط الجهاز المناعي بالعديد من الطرق. إن الأشخاص الذين يتناولون الكحول معرضون أكثر للإلتهابات الأولية والمضاعفات الثانوية. كما يسبب الكحول جفاف الجسم.
12. خذ قسطا من الراحة. 
الراحة تنشط جهازك المناعي. هناك أدلة على أن الراحة تزيد من إطلاق الخلايا المناعية للدم.