مرض الشك والغيرة توصل إلى حد القتل فاحذرها

قد تصل الغيرة إلى حد المرض، ولكن كيف يمكن لأحد الأزواج أن يعرف ما إذا كان الطرف الآخر مصاب بمرض الشك والغيرة

مرض الشك والغيرة توصل إلى حد القتل فاحذرها

قد تصل الغيرة إلى حد المرض، ولكن كيف يمكن لأحد الأزواج أن يعرف ما إذا كان الطرف الآخر مصاب بمرض الشك والغيرة.

أعراض الغيرة الزوجية المرضية:

تظهر أعراض مرض الغيرة الزوجية عندما تصل الغيرة إلى حدود غير طبيعية، قد تهدد العلاقة الزوجية بالانهيار.

أحد الأعراض الرئيسية لاضطراب الغيرة الزوجية هو الشك المبني على غير حقائق أو براهين، والذي يكون عادة عبارة عن أوهام وتوهمات مرضية ليس لها أساس من الحقيقة أو الواقع، وهنا عندما يتحدث الشخص أمام الآخرين أو أمام الشريك فإنه يتكلم بكل صدق وجد، لدرجة يعتقد معها من يسمعه أن مصيب، وأن الطرف الثاني خائن، وأن كل ما يقوله صحيح ومنطقي ومنسجم بصورة منظمة، فهذه أحد أعراض وجود اضطراب الغيرة الزوجية.

من أعراض هذا المرض إن صحت تسميته بهذا الاسم، هو الشك والمراقبة والمطاردة المستمرة، حيث نرى الشريك وهو يترقب شريكه، ويرصد حركاته وسكناته، ويرسل له أشخاصاً، أو يسجل مكالماته، أو يفتش دائماً في جواله وأغراضه وحقائبه، وكل ما يخصه أو يثير الشك في نفسه.

 

متى يصل الشك إلى مرحلة العنف الجسدي؟

للأسف، فإن بعض الأزواج يصلون إلى مرحلة العنف الجسدي بسبب شيوع الغيرة وكثيرة الشك، فالغيرة تبدأ عادة بشكل بسيط، فنرى أن المصابين باضطراب الشك أو الغيرة كانوا من قبل يشكون بشكل طبيعي وبسيط، ولكن هذا الشك يبدأ بتلميحات غير مباشرة، ويسمعه كلمات مبهمة ولا يكاد يفهمها الطرف الآخر، لأن الطرف الأول يعتقد أنها تمثل للطرف الآخر شيئاً مرتبطة بالخيانة، وتتزايد هذه الأمور إلى درجة التلميحات المباشرة، ومن ثم الشك الذي يتطور إلى البحث والتحري والمراقبة، ومن ثم يبدأ مسلسل المطاردة ومسلسل الشكوك التي لا تنتهي عادة إلا على يد المختصين والمعالجين السلوكيين.

 

حالة مروعة

وللأسف فإن بعض الحالات تصل إلى حد الضرب أو حالات العنف الجسدي، وأذكر في بعض الحالات التي واجهتني ولا تزال عالقة في ذاكراتي، وهي أنه في إحدى المستشفيات، وتحديداً في إحدى أقسام الطب الشرعي النفسي، جائتنا حالة صعبة جداً ولا يمكن نسيانها، وفيها كان أحد الأزواج يعاني من غيرة شديدة جداً على زوجته، وصلت إلى حد الغيرة المرضية، قام خلالها الزوج بقتل زوجته بطريق بشعة، لأنها كانت جميلة، وكان يغار عليها بسبب جمالها، لذلك عندما قتلها، قام بسلخ جلد وجهها، وخلع عينيها.

وشدة هذه الجريمة وقساوتها تعكس مدى ما كان يعانيه الزوج من حقد ومن كراهية ورغبة في إيذاء الطرف الآخر، وحبه للانتقام من الشي الذي كان يثير غيرته.

وبالتالي، لا يمكن أن يستهان بموضوع الغيرة الزوجية، لذلك أوجه نصيحة لجميع الأزواج، بضرورة بدء المكاشفة والمصارحة، وأنه إذا ما حصلت غيرة شديدة فيجب المبادرة فوراً لعلاجها وحلها على يد المختصين والمعالجين السلوكيين.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *