الإجهاض .. هل يمكن تجنب الإجهاض؟ وما مدى شيوعه؟

الإجهاض هو فقدان الحمل خلال الأسابيع الـ23 الأولى من عمره. والعلامة الأساسية للإجهاض هي نزيف مهبلي يمكن أن يكون متبوعًا بانقباضات وآلام أسفل البطن

الإجهاض .. هل يمكن تجنب الإجهاض؟ وما مدى شيوعه؟

الإجهاض هو فقدان الحمل خلال الأسابيع الـ23 الأولى من عمره. والعلامة الأساسية للإجهاض هي نزيف مهبلي يمكن أن يكون متبوعًا بانقباضات وآلام أسفل البطن. إذا أصبت بنزف مهبلي فاتصلي بالطبيب فورًا الذي ربما يحيلك لوحدة الحمل المبكر في المستشفى إذا لزم الأمر أو اعتقد أنك في حالة إجهاض، أو قد يحيلك إلى قسم الولادة إذا كان الحمل في مرحلة متأخرة. وعلى الرغم من ذلك، ضعي في اعتبارك أن النزيف المهبلي الخفيف شائع نسبيًا خلال الثلث الأول من الحمل -الـ12 أسبوعًا الأولى-، ولا يعني بالضرورة أنك في حالة إجهاض.

أسباب الإجهاض

هناك عدة أسباب محتملة لحدوث الإجهاض، رغم أن السبب لا يتم التعرف عليه غالبًا. وهو في الغالب لا ينتج عن أي شيء قامت به الأم. ويعتقد أن أغلب حالات الإجهاض سببها كرموسومات غير طبيعية في الجنين. والكروموسومات هي لبنات البناء الجينية التي تقود تطور الجنين. فإذا كان الجنين لديه الكثير أو القليل من الكروموسومات فإنه في الغالب لن يتطور.

إذا حدث الإجهاض خلال الثلث الثاني من الحمل -بين الأسبوع الـ14 والـ26- فإنه أحيانًا يكون نتيجة لحالة طبية أساسية تعاني منها الأم. وبالنسبة لأغلب النساء فإن الإجهاض هو حالة تحدث لمرة واحدة ويمكنهم بعدها الحصول على حمل ناجح في المستقبل.

هل يمكن تفادي الإجهاض؟

أغلب حالات الإجهاض لا يمكن تجنبها. وإذا تعرضت المرأة لأكثر من ثلاثة إجهاضات فإنه يمكن مساعدتها على الاحتفاظ بالحمل بالعقاقير التي تؤخذ تحت الإشراف الطبي. ومع ذلك هناك عدة أشياء يمكنك القيام بها لتقليل مخاطر الإجهاض منها: تجنب التدخين وشرب الكحول والمخدرات أثناء الحمل، والحصول على وزن صحي قبل الحمل، والاعتماد على نظام غذائي صحي، تقليل مخاطر العدوى أثناء الحمل.

ماذا يحدث إذا كنتِ تعتقدين أنك تجهضين؟

إذا كانت لديكِ أعراض الإجهاض، فستحالين في العادة إلى المستشفى لإجراء الفحوصات. وفي أغلب الحالات سيحدد الكشف بالموجات فوق الصوتية ما إذا كان الحمل يسير بشكل طبيعي أم أنك تجهضين. وإذا تأكد الإجهاض فيمكنك الحديث مع الطبيب أو الممرضة حول الخيارات التي سيتم بها إنهاء الحمل.

في معظم الحالات فإن أنسجة الحمل ستخرج بصورة طبيعية خلال أسبوع أو إثنين. وأحيانًا يوصى بأخذ العقاقير التي تساعد على سقوط الجنين، أو يمكنك اختيار إجراء جراحة بسيطة لإزالته إذا كنتِ لا ترغبين في الانتظار.

بعد الإجهاض ..

يمكن أن يكون الإجهاض تجربة تستنزفك عاطفيًا وجسديًا، وربما تشعرين بمشاعر الغضب والصدمة والذنب، وبالتالي فإن الاستعانة بالنصيحة والدعم ضروري في هذا الوقت. وربما تجدين أيضًا أنه من المفيد تخليد ذكرى الطفل المفقود.

يمكنك البدء في تجربة حدوث حمل مرة أخرى في أقرب فرصة بعد استقرار الأعراض، ونزول دورة شهرية واحدة، إلا أنه من المهم التأكد من أنكِ مستعدة عاطفيًا وجسديًا أولًا.

حدوث الإجهاض لا يعني بالضرورة تكراره حال حدوث حمل مرة أخرى. أغلب النساء يكن قادرات على الحصول على حمل صحي وسليم بعد الإجهاض، حتى في حالات الإجهاض المتكرر.

ما مدى شيوع الإجهاض؟

يعتبر الإجهاض شائعًا بصورة أكبر مما قد يعتقده غالبية الناس. فمن بين النساء اللواتي يعلمن بحملهن يقدر لواحدة من كل 6 منهن أن ينتهي حملها بالإجهاض. والكثير من حالات الإجهاض تحدث حتى قبل أن تدرك المرأة أنها حامل.

فقدان الحمل لثلاث مرات أو أكثر على التوالي –الإجهاض المتكرر- هو أمر غير شائع، ويؤثر على حوالي واحدة من كل 100 امرأة فقط.

المصدر:
http://www.nhs.uk/conditions/Miscarriage/Pages/Introduction.aspx


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *