أضرار المسكنات ومتى يمنع تناولها في حوار للدكتور أحمد سلامة

أضرار المسكنات ومتى يمنع تناولها في حوار للدكتور أحمد سلامة

السعادة تنصرف عنا في أكثر الأحيان، وتوشك على الرحيل، ليحل الألم ضيفاً ثقيلاً، ويتجرع المريض غصص الألم، لا يعرف الراحة والهدوء، ويبحث عن حل يشفيه ويستعيد به صحته وعافيته، وهدوء وسكينة جسده، فتكون الأدوية هي السبيل للخلاص من الوجع أو التخفيف منه أحياناً

عن المسكنات كان حواري مع الدكتور الصيدلي أحمد سلامةخريج جامعة الأزهرالقاهرة

ماهي أنواع الآلام التي تؤخذ لها المسكنات؟

للألم أنواع منها:

– ألم حاد يظهر بصورة مفاجأة مثل: الصداع أو ألم ناتج عن كسر في القدم، حرق، جرح.

– ألم مزمن شديد وسببه معروف مثل: ألم الأمراض السرطانية، ألم الغضروف..

ماهي آلية تحديد نوع المسكن المناسب للألم ؟وماهي أنواع المسكنات؟

آلية تحديد المسكن ترجع إلى نوع الألم ودرجته، وإلى حالة المريض نفسه، فإذا كان يتعاطى أي نوع آخر من الأدوية، نُحدد نوع المسكن الذي لا يتعارض مع الدواء الذي يتناوله، وأيضاً ترتبط برغبة المريض في تناول المسكن من حيث الشكل الدوائي مثل حبوبشرابتحاميلأمبولات.

ومن الممكن أن تصنف المسكنات إلى ثلاثة أقسام:

1- مسكنات غير مخدرة non narcotics analgesics: وهذه الأنواع شائعة الاستخدام لآلام الصداع، ألم الجسم السطحي والكدمات وماشابه ذلك مثل باراسيتامولبروفينفولتارينأسبرين.

2- مسكنات مخدرة narcotics analgesics: ولها تأثير مباشر على الجهاز العصبي المركزي مثل morphin تستخدم للألم الحاد ولا تعطى للمريض إلا بوصفة طبية نظراً لتركيبة المادة القوية التي تتكون منها.

3- مهدئات sedative hypnotics: تسبب حالة من الاسترخاء وتستخدم للتوتر والقلق مثل diazepam

ما الفائدة التي يجنيها المريض عقب أخذه المسكنات؟

زوال أعراض الألم، والإحساس بالراحة، ويصبح أكثر تركيزاً في عمله وحياته اليومية، نظراً لما يعكسه الألم من تأثير سلبي على سلوك وأداء المريض.

بعض الأدوية لها آثار جانبية، ما الآثار الجانبية الأكثر شيوعاً للمسكنات؟

بعض المسكنات يرافقها آثار جانبية، كالتأثير المباشر على المعدة، فتظهر حالات كالقرحة، غثيان، قيء..

ماذا يفعل المريض عند الإحساس بأعراض جانبية؟

عند الإحساس بأعراض جانبية لابد من التوقف عن تناول الدواء والرجوع إلى الصيدلي لتحديد السبب، هل هو من الدواء؟ أم بسبب تناوله على معدة فارغة من الطعام.

هل يوجد تداخل دوائي عند أخذ المسكنات مع أدوية أخرى؟

كثير من المسكنات الشائعة الاستخدام، ليس لها تداخل دوائي مع معظم الأدوية، لكن كل دواء له أدوية يحظر أن يتناولها مع دواء آخر. مثال ذلك: مريض الضغط لا يسمح له بأخذ المسكنات لأنها ترفع الضغط، ومريض آخر يتناول دواء للجلطة يمنع من تناول المسكنات، وربما امرأه حامل قد أصابها نزيف، عند ذلك لا يجوز تناول المسكنات لآنها تسبب تميع للدم مما يؤدي إلى احتمال حدوث إجهاض.

ما الإرشادات التي تنصح بها المرضى الذين يتعاطون المسكنات؟

معظم المسكنات لا يجب تناولها بشكل دوري، نظراً للجانب السلبي لها.

لابد أن تكون المسكنات عند الضرورة القصوى وتناولها بعد الأكل.

– يجب أن يكون الصيدلي على دراية تامة بنوع الأدوية الأخرى التي يتناولها المريض.

كأدوية الضغط والسكري وما شابه.

– كما على المريض معرفة سبب الألم ليتجنبه ويقي نفسه من تكرار حدوثه، كمريض يشعر بالصداع لقلة النوم مثلا، عليه أن ينام عدد ساعات كافية ليزول الصداع، أو ألم في الأسنان بسبب تناول الحلوى.. فهنا يجب أن يقلل من تناول الحلويات وينظف أسنانه بشكل جيد بعد الطعام،

وليس كل مسكن يصلح لكل مريض.


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
2
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *