هل تعرف أين تختبئ البكتريا والجراثيم في مكاتب العمل

إذا كنت تعتقد أن الحمام هو أقل الأماكن نظافة في المكتب الذي تعمل فيه، وأكثر الأماكن لانتشار الجراثيم، فإنك على خطأ

هل تعرف أين تختبئ البكتريا والجراثيم في مكاتب العمل

إذا كنت تعتقد أن الحمام هو أقل الأماكن نظافة في المكتب الذي تعمل فيه، وأكثر الأماكن لانتشار الجراثيم، فإنك على خطأ، إذ أن هناك قائمة أخرى طويلة تتصدر الأماكن الغير نظيفة في المكتب لديك أكثر من الحمام.

فحسب الاكتشافات الجديدة التي تم نشرها في الولايات المتحدة مؤخراً، فإن أقذر الأماكن يمكن أن تكون في أماكن الجلوس والمطابخ ، التي تحتوي على البالوعة، الميكروويف، مقابض الأبواب، كل هذه المناطق تتصدر قائمة "النقاط الأكثر ملائمة لتكاثر الجراثيم".

خلال الدراسة الحديثة، التي تعد جزءً من مشروع الأماكن الصحية للشركات، جمع الباحثون المشاركون في شركة كيمبرلي كلارك للرعاية الصحية، ما يقرب من 5000 مسحة من مباني المكاتب التي تضم أكثر من 3000 موظف يعملون في قطاع عريض من الصناعات.

وشملت هذه الشركات، شركات قانونية ومصانع وشركات رعاية صحية ومراكز اتصال وغيرها. وبعد دراسة هذه المسحات، قال الدكتور تشارلز جيربا (أستاذ علوم التربة والمياه والبيئة في جامعة أريزونا) الاستشاري المكروبيولوجي في الدراسة: "توضح هذه الدراسة أنه من الممكن أن تنتشر الجراثيم والبكتريا في جميع أنحاء أماكن العمل، عند تسخين طعام العاملين في المكاتب، شرب القهوة، أو حتى الكتابة على لوحة المفاتيح".

وحلل الباحثون عينات باستخدام نظام إلكتروني صحي، يعمل على تقييم الأوضاع الصحية في قطاع المصانع والمكاتب، وقاس هذا الجهاز مستوى التلوث من البكتريا والخمائر وخلايا العفن، ليتبين لهم أن المكاتب تحتوي على كميات كبيرة بسبب المواد الغذائية والمخلفات العضوية، والتي قد يتم تركها في بعض الأماكن المكشوفة، لتنمو عليها البكتريا.

وحسب نتائج الدراسة، تبين أن أكثر البيئات الملائمة لانتشار البكتريا والجراثيم في المكاتب هي:

75٪ حنفيات مغاسل ومقابض غرفة استراحة الموظفين.

48٪ على باب الميكروويف.

27٪ على لوحات المفاتيح.

26٪ مقابض باب الثلاجة.

23٪ كبسات وأزرار صنابير المياه.

21٪ على أزرار آلات البيع في المكاتب (التي قد تبيع مشروبات أو مأكولات خفيفة).

كما تكشف الدراسة أن من أكثر الأماكن انتشاراً للبكتريا في المكاتب، هي الماوسات وأزرار الكيبورد، والتي كثيراً ما يستخدمها الموظفون بعد تناول الطعام، دون أن يقوم أحد بتنظيف هذه الأدوات لأشهر طويلة.

ويقول جيربا: "تولي الناس أهمية حول البينة الخطرة للجراثيم في الحمام، ولكن مناطق مثل غرف الاستراحة لا تحصل في العادة على نفس درجة الاهتمام."

ويؤكد جيربا بأنه حتى لو استخدمت الشركات منظفات لتطهير المناطق التي يشيع استخدامها في كل يوم، إلا أنها لا تزال بحاجة إلى تثقيف العاملين فيها، ومنحهم الأدوات والتسهيلات للحد من انتشار الجراثيم".

 

من هذه الحلول:

1-    التأكد من وجود مخزون وفير من مناديل التعقيم في المطابخ.

2-    سهولة الوصول إلى المطهر من قبل الموظفين.

3-    التركيز على تعليم الموظفين حول أهمية النظافة وطرق التنظيف والتعقيم.

4-    التركيز على نظافة الاماكن المكشوفة والمستخدمة بشكل شخصي.

وتؤكد الشركة أنهلا أحد يستطيع تجنب الإصابة بالتلوث أو التعرض للجراثيم بشكل تام، ولكن عن طريق الغسيل والمسح والتطهير، يمكن للموظفين خفض معدلات التعرض لفيروسات الانفلونزا والبرد والمرض في المعدة بنسبة تصل إلى 80٪".

 

 

———————–

حقوق النشر: لموقع صحة أون لاين

يحظر نسخ وإعادة نشر هذه المعلومات دون إذن من موقع صحة أون لاين.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *