المضادات الحيوية آثارها الجانبية وتأثيرها على الحمل والرضاعة

هناك ثلاثة أنواع من المسكنات المضادة للالتهابات بدون وصفة: ايبوبروفين و نابروكسين الصوديوم وكيتوبروفين و جميعها لديها القدرة على تخفيف الألم

المضادات الحيوية آثارها الجانبية وتأثيرها على الحمل والرضاعة

هناك ثلاثة أنواع من المسكنات المضادة للالتهابات بدون وصفة: ايبوبروفين و نابروكسين الصوديوم وكيتوبروفين و جميعها لديها القدرة على تخفيف الألم و خفض الحرارة بالإضافة إلى الخصائص المضادة للالتهابات. بالإضافة إلى ذلك ، هده المسكنات هي أكثر فاعلية من الأسبرين أو الأسيتامينوفين على تخفيف آلام الدورة الشهرية.


توفر المسكنات
يتوفر الايبوبروفين و نابروكسين الصوديوم و كيتوبروفين على شكل أقراص، أو اسماء تجارية أخرى لها.

الآثار الجانبية للمسكناتالمضادة للالتهابات
الآثار الجانبية الأكثر شيوعا للمسكنات المضادة للالتهابات هي ضرر يصيب بطانة المعدة والاثني عشر و التي يمكن أن تؤدي إلى ألم في البطن وغثيان وفقدان الشهية. كما يمكن أن تسبب أيضا القرحة والنزيف من المعدة والاثني عشر، ولكن بوتيرة و حدة أقل من الأسبرين. المسكنات ، مثل الأسبرين ، يمكن أن تؤثر على الصفائح الدموية وتمنع تشكل جلطات الدم ، وبالتالي ، ينبغي وقفها على الأقل 3 أيام قبل العمليات الجراحية أو جراحة الأسنان.
ولأن الكحول تزيد من حدة تأثير المسكنات على النزيف ، لا ينبغي أن تؤخذ الكحول مع مضادات الالتهابات. يمكن أيضا للمسكنات أن تسبب تلف الكلى ، وخاصة في كبار السن أو المرضى الذين يعانون من ارتفاع ضغط الدم والسكري وتصلب الشرايين أو الذين يتناولون أدوية مدرة للبول "حبوب الماء".
كما ينبغي للمرضى الذين يعانون من حساسية من الأسبرين أن لا يأخذوا المسكنات المضادة للالتهابات لأنه من المحتمل أن يكون لديهم حساسية من هذه المسكنات أيضا . قد تسبب المسكنات احتباس السوائل في الأشخاص المصابين بقصور القلب الاحتقاني.
الآثار الجانبية الأكثر خطورة هي الفشل الكلوي وفشل الكبد والقرحة والنزيف لفترة طويلة بعد الإصابة أو الجراحة.

 

الرضاعة الطبيعية ومضادات الالتهاب
مضادات الالتهاب آمنة للاستخدام خلال الثلث الأول أو الثاني من الحمل ، ولكن لا ينبغي أن تؤخذ خلال الثلث الأخير لأنها يمكن أن :

• تؤخر المخاض والولادة
• تزيد النزيف خلال الولادة
• يمكن أن تسبب مضاعفات أمراض القلب والأوعية الدموية في الولادة.
ومع ذلك ، ينبغي أن تتم الموافقة على استخدام المسكنات المضادة للالتهاب خلال أي جزء من الحمل من قبل الطبيب المعالج. الايبوبروفين ونابروكسين الصوديوم هي أيضا آمنة للاستخدام من قبل الأمهات المرضعات. وبسبب عدم كفاية البيانات ، فمن غير المستحسن استخدام الكيتوبروفين من قبل الأمهات المرضعات.


تفاعلات الأدوية مع مضادات الالتهاب
تقلل المسكنات من آثار خفض ضغط الدم لبعض أدوية ارتفاع ضغط الدم (الخافضة للضغط)، بما في ذلك:
•مدرات البول الثيازيدية مثل هيدروكلوروثيازيد (Dyazide ،Maxzide)
• حاصرات بيتا مثل بروبرانولول (Inderal LA ،Inderal)، أتينولول (Inderal)، وميتوبرولول (وبريسور)
• مستقبلات أنجيوتنسين مثل إنالابريل يسينوبريل (Vasotec) (Zestril؛ Prinivil)، راميبريل (Altace) ، وكابتوبريل (Capoten)
• بعض الأدوية التي تعمل على الدماغ ، مثل الكلونيدين (Catapres).
تقلل المسكنات من تدفق الدم الى الكلى وتقلل عمل مدرات البول و القضاء على الليثيوم (Eskalith) والميثوتريكسيت (Rheumatrex).
كما تقلل المسكنات أيضا القدرة على تجلط الدم ويمكن أن تزيد من خطر النزيف. وعندما تستخدم مع الأدوية الأخرى التي تزيد من مخاطر النزيف أيضا (على سبيل المثال ، الوارفارين [الكومادين]) ، فإن هناك زيادة احتمال لحدوث نزيف أو مضاعفات خطيرة من النزيف. لذا ، يتعين على الأفراد الذين يتناولون العقاقير التي تقلل من قدرة الدم على التخثر تجنب استعمال المسكنات المضادة للالتهاب لفترة طويلة.


ماذا عن تعاطي جرعات زائدة من مسكنات الألم و خافضات الحرارة؟
ذكرت الرابطة الأمريكية لمراكز مكافحة السموم أن الجرعات الزائدة للمسكنات و خافضات الحرارة شملت 66 ٪ للاسيتامينوفين ، و 19 ٪ للايبوبروفين و 15 ٪ للأسبرين.
يمكن أن تحدث جرعة زائدة من الأسبرين مع اقل من 150 ملغ / كلغ (10000 ملغ أو 10 غراما في الذكر من الحجم المتوسط) كجرعة واحدة ، أو 90 ملغ / كغ يوميا لمدة لا تقل عن يومين متتاليين. تشمل أعراض التسمم بسبب الأسبرين ما يلي :

التعب
 رنين في الآذن
 سرعة التنفس
 التقيؤ
 النزيف
 الغيبوبة.
نادرا ما تسبب الجرعات الكبيرة من عقار اسيتامينوفين مشاكل خطيرة في الأطفال. في البالغين ، يمكن لأقل من 10 غرام أن تؤدي إلى تلف الكبد والكلى.
نادرا ما تسفر الجرعات الزائدة من الإيبوبروفين عن مشاكل خطيرة. الغثيان والتقيؤ وآلام في المعدة والتعب والدوار هي الأعراض الأكثر شيوعا للجرعات الكبيرة من الايبوبروفين. ونادرا ، قد تحدث الغيبوبة.

 

 


شارك المقال مع أصدقائك

ما هو رد فعلك؟

أحببتها شكراً أحببتها شكراً
0
أحببتها شكراً
ناقشتم مشكلتي ناقشتم مشكلتي
0
ناقشتم مشكلتي
سأجرب العلاج سأجرب العلاج
0
سأجرب العلاج
لم تعجبني لم تعجبني
0
لم تعجبني
المادة ممتعة المادة ممتعة
0
المادة ممتعة
زدتم حيرتي زدتم حيرتي
0
زدتم حيرتي
لم استفد شيء لم استفد شيء
0
لم استفد شيء

0 تعليقات

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *